طقطة الركبة

 

 

طقطقة الركبة

إعداد: د.أيمن الحمّاد

تعد “طقطة الركبة” من أكثر المشاكل التي تنتشر بين الأشخاص بمختلف الأعمار عند المشي أو فرد أو ثني الركبة. لاتعد طقطقة الركبة مشكلة خطيرة إذا لم تكن مصحوبة بألم، وعلى عكس السائد بين الناس بأن طقطقة الركبة تعد من الإشارات التي تنبئ بالتعرض لخشونة الركبة مستقبلًا، إذ لم يثبت ذلك علميًا

تفسير صوت “الطقطقة” أثناء المشي أو فرد وثني الركبة دون الإحساس بالألم

يعود سبب صوت الطقطقة إلى وجود غازات داخل سائل الركبة نتيجة للحركة السريعة التي تطرأ على مفصل الركبة، على سبيل المثال: الجري أو الحركات المعقدة، إذ ينتج عن ثني الركبة وفردها بشكل سريع ومتكرر، غازات ذات صوت مسموع ويعد ذلك أمرًأ طبيعيًا وغير خطير

الحالات الأخرى التي تسبب صوت الطقطقة

عندما يكون صوت الطقطقة مرافقًا لصعود السلالم أو فرد الرجل، فحينها من الممكن أن يكون سبب ذلك خللًا في حركة صابونة الركبة وعدم وجودها في مسارها الصحيح. والسبب في حدوث ذلك يعود غالبًا إلى عدم توازن العضلات المحيطة بالركبة و المتصلة بالصابونة، من الممكن أن تكون العضلات الجانبية الداخلية والخارجية وبالتالي يؤدي ذلك إلى انحراف الصابونة إلى الداخل أو الخارج وذلك بحسب العضلة الأقوى. أو قد تكون عضلة الفخذ الأمامية والخلفية وبالتالي تنحرف الصابونة إلى الأعلى أو الأسفل بحسب قوة العضلة. في جميع الحالات، ستنحرف الصابونة عن مسارها الطبيعي وبالتالي سيظهر صوت “الطقطقة” الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث خشونة الركبة مستقبلًأ إذا ماتم علاج ذلك الأمر وتعديل مكيانيكية حركة صابونة الركبة وإعادتها إلى وضعها الطبيعي

أما إذا كان صوت الطقطقة يظهر أثناء ممارسة رياضة الجري فقط، فعندها من الممكن أن يعود سبب ذلك إلى حذاء الجري الذي يرتديه الشخص، لذا يجب أن يكون اختيار الحذاء تحت إشراف مختص

صوت الطقطقة مع الشعور بالألم

قد يرجع ذلك الأمر إلى العديد من الأسباب، منها: إصابة الغضروف الداخلي أو الخارجي، التهاب وتر الركبة، خشونة الركبة وغيرها من الإصابات الأخرى