متلازمة إجهاد عظمة الساق

توصف متلازمة إجهاد عظمة الساق الداخلية أو  بأنها التهاب في العضلات والأوتار والنسيج عظمي حول عظمة الساق. يحدث الألم عادة بمحاذاة الجزء الداخلي لعظمة الساق الداخلية في مكان ارتباط العضلات بالعظم

تشيع هذه المتلازمة في وسط ممارسي رياضة الجري وكرة السلة وكرة القدم والراقصين والمجندين تكون هذه الإصابة ناتجة عن زيادة في الضغط على العضلات والعظام أو زيادة مدة التمرين أو عدد أيام التمرين. وقد تكون ناتجة عن ارتداء أحذية غير مناسبة معدل حدوثها: 6.13%-20% ومعدل الانتشار %6.9

60-% ٧٠٪ من الإصابة بهذه المتلازمة يكون بسبب الأخطاء في التدريب مثل الزيادة المفرطة في المسافات التي يقطعها الرياضي أو التغيير المفاجئ في روتين التدريب وبالتالي يمكن تفاديها من خلال الآداء السليم لرياضة الجري وتكون الإناث أكثر عرضة للكسور الناتجة عن الضغط من الذكور بـ 1.5 -3.5 ضعف

قد يساهم ضعف عضلات الحوض والجذع واعتلال الحبل الشوكي أو علل أخرى في حدوث إصابات الأطراف السفلى ومنها متلازمة إجهاد عظمة الساق الداخلية آلية حدوث متلازمة إجهاد عظمة الساق الداخلية

يصل مقدار القوة التي يعطيها العداء العادي عند ملامسة قدمه للارض معدل ٢٥٠كيلو في كل خطوة لمدة قد لا تتجاوز ال ٠،١٢ ثانية أما العداء الاوليمبي فقد تصل الى القوة الى ٤٥٠ كيلوجرام لمدة لا تتجاوز ال ٠،٠٨ ثانية وهناك عدة نواحي ميكانيكية مهمة أثناء الجري ولابد من أخذها بعين الاعتبار عند تحليل حركة العداء والتي قد تؤدي الى متلازمة اجهاد عظمة الساق الداخلية

سعة الخطوة

عند زيادة اتساع الخطوة تكون قدم العداء في نقطة متقدمة على محور الجاذبية وتكون الركبة مستقيمة بشكل كبير وهذا يؤدي الى قوة كبيرة عبر القدم الى الساق ومنها الى الركبة والفخذ واسفل الظهر مما يضع عبء كبير على العضلات والعظام مما قد يؤدي الى حدوث الاصابات مع استمرار حدوث هذا الشيء

وضع القدم عند ملامسة الأرض

في الوضع العادي تلتف القدم للداخل بدرجة بسيطة قد تصل ال ٨ أو ١٠ درجات عند ملامسة الارض. بعض الأشخاص الذين لديهم القدم المفلطحة أو لديهم ميلان في عظمة الساق لأي سبب تزيد لديهم هذه الزاوية مما يؤدي الى زيادة الضغط على عظمة الساق وقد يؤدي الى اصابات مثل اجهاد عظم الساق الداخلي

الأمر الآخر الذي يجب اخذه بعين الاعتبار هو نقطة التقاء القدم بالأرض أثناء الجري – عند ملامسة الأرض بالعقب أولا فإن ذلك يضع ضغطا أكبر على الساق ويؤدي الى استقامة الركبة وبالتالي تزيد القوة على العظام والعضلات وقد تؤدي الى الاصابة

درجة ميلان الجذع بالنسبة الى محور الجاذبية

الزاوية بين الجذع والفخذ يجب أن تكون بين ١٠ الى ١٥ درجه للامام حتى تساعد في دفع الجسم للامام أثناء الجري وبالتالي يخف الضغط على العضلات ويسهل الاندفاع للأمام

العوامل التي تزيد من مخاطر الإصابة بها 

الإجهاد الناتج عن تكرار النشاط الرياضي-

التغيير المفاجيء في كثافة النشاط الرياضي كزيادة عدد أيام التدريب أو مدة التدريب أو مسافة الجري-

نوع الأسطح التي يتم التمرين عليها مثل الأسطح الغير مستوية والقاسية-

الأقدام المفلطحة أو الصلبة-

استخدام أحذية غير مناسبة لا تدعم التشكيل الطبيعي لباطن القدم-

الأعراض 

أكثر الأعراض شيوعاً هو وجود ألم بمحاذاة عظمة الساق الداخلية وتورم خفيف في منطقة-

قد يكون الألم يشبة ألم قطع الأمواس أو خاملاً أو نابضاَ-

يحدث الألم خلال التمرين وبعده-

قد يزيد الألم بلمس المنطقة-

التشخيص 

يقوم الطبيب بعمل فحص سريري وقد يطلب من المصاب القيام بالجري أمامه ليقف على الأخطاء التي قد تسبب هذه الإصابة-

قد يحتاج المريض لعمل أشعة سينية للتأكد من عدم وجود كسور في الساق-

العلاج

الراحة، فالمصاب يكون بحاجة إلى راحة لفترة حتى يتعافى-

كمادات ثلجية لمدة 20-30 دقيقة كل 3-4 لمدة يومين أو ثلاثة حتى يختفي الألم-

المسكنات، ومضادات الالتهاب الاسنرويدية، والأسبيرين-

يفضل استخدام حشوة للقدم لتحافظ على التقوس الطبيعي للقدم في حال القدم المفلطحة-

العلاج الطبيعي لتقوية عضلات الساق-

بعض الحالات تكون بحاجة إلى جراحة في الحالات التي لا تستجيب للعلاج التحفظي وفي حال الكسور الناتجة عن الضغط-

قد يتعافى المرض كلياً خلال 3-6 أشهر. وعلى المريض أن لا يعود مباشرة للرياضة قبل التعافي كلياً حتى لا يحدث له اعتلال دائم. ويمكن للمريض أن يمارس رياضات أخرى مثل السباحة

الوقاية

تحليل أسباب الاصابة وتقويمها: مالاختلاف الذي فعله أثناء التدريب؟ هل قام بزيادة مفرطة في المسافة التي قطعها؟ هل زاد من السرعة؟ هل هناك تغيير للحذاء اما لقدمه أو لجدته؟ تغيير في السطح الذي يجري عليه بالعادة؟

‫-التسخين وتمديد عضلات الساق قبل البدء بالتمارين

الزيادة التدريجية لكثافة التمرين-

يدعي البعض أن الجري حافياً يخفف من إجهاد الساق حيث أنه يوزع الضغط على العضلات ولكن لا يوجد دليل على ذلك كما ان الجري حافياً يعرض القدم للجروح والكدمات-

التوقف عن التمرين فور حدوث الألم-

عدم الجري على أسطح قاسية مثل الخرسانة أو أسطح غير مستوية-

المحافظة على النشاط الرياضي والتبديل بشكل دوري مع رياضات اخرى آقل ضغطا على الساق: مثل الدراجة أو السباحة-

‫لابد من مراجعة أخصائي علاج طبيعي أو طبيب عظام عند الإحساس بالألم.

الخلاصة

ـ متلازمة اجهاد الساق الداخلية يتسبب في ألم في الجزء الداخلي من الساق

تشيع هذه المتلازمة في وسط ممارسي رياضة الجري وكرة السلة وكرة القدم والراقصين والمجندين-

من أسباب الاصابة الأخطاء في التدريب أو التغير المفاجئ في روتين التدريب-

نوع الاسطح التي يتم التمرين عليها اذا كانت قاسية قد تسبب اجهاد الساق-

الأقدام المفلطحة والاحذية غير المناسبة من أسباب اجهاد الساق-

العلاج التحفظي في الغالب كافي لتخفيف المشكلة-

كمادات الثلج مع المساج والتمارين تخفف الألم-

حشوة الحذاء ضرورية للقدم المفلطحة-

التمارين لزيادة المدى الحركي ولتقوية العضلات تساهم في تخفيف الألم والقاية من الاصابة-

الوقاية تكون من خلال تجنب اسباب الاصابة-

0 replies

Leave a Reply

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *