التواء الكاحل لدى الرياضيين

التواء الكاحل لدى الرياضيين

تعتبر إصابة الكاحل، وتحديدا التواء الكاحل  من الإصابات الشائعة لدى الأشخاص، وتمثّل نصف إصابات اللاعبين في مختلف الرياضات، خصوصا كرة القدم. التشخيص والعلاج المناسب مهم جدا عند الإصابة، إذا أن كثيرا من الإصابات يتم علاجها بطريقة خاطئة أو غير متكاملة مما يؤدي لآلام مزمنة في الكاحل تستمر على المدى البعيد وتسبب انقطاعا متكررا عن الملاعب أو ممارسة الرياضة.

ماهو التواء الكاحل ؟

هي إصابة لرباط أو أكثر من أربطة الكاحل والتي تقوم بتوفير الدعم والحماية وتربط عظام القدم الصغيرة بعضها ببعض. تحدث هذه الإصابة بشكل مفاجئ أثناء اللعب والالتحام مع اللاعب الخصم، خصوصا بين المدافعين، أو التوقف المفاجئ أثناء الجري لتغيير اتجاه الحركة، أو نتيجة لضغط متكرر على المفصل، وفي الكرة الطائرة تزيد نسبة حدوث الإصابة حين يهبط اللاعب لأرض الملعب بعد القفز، وفي كرة السلّة حين يهبط اللاعب بعد القفز بين عدد من اللاعبين وكذلك يحدث لدى المتزلجين على الجليد لحظة هبوطهم في وضعية غير سليمة أو على سطح غير مستوي أو شديد الانحدار.

أنواع الإصابة:

– التواء داخلي للكاحل: الأكثر حدوثا، نتيجة التواء داخلي مفاجئ للكاحل أو حركة خارجية مفاجئة لكعب القدم

 

– التواء خارجي للكاحل: أقل حدوثا لأن الأربطة الداخلية تمتاز بقوة وثبات عاليين، فتقل نسبة الإصابة فيها ويحدث نتيجة التواء خارجي مفاجئ للكاحل أو حركة داخلية مفاجئة لكعب القدم

 

 

 

– التواء علوي: لا تتجاوز نسبة حدوثه 11% من مجموع اصابات التواء الكاحل بكل أنواعها، ويحدث للأربطة التي تربط عظمتي الساق معا في نهايتهما، ومكان التقائهما بعظام الكاحل نتيجة قوة عالية تحرك عظمة الساق للداخل، بينما الكاحل يتحرك للخارج. كأن يتلقى اللاعب ضربة خارجية قوية على الساق أو الفخذ بينما قدمه ثابتة على الأرض.

هناك 3 درجات للإصابة:

  • الدرجة الأولى: وهي الأكثر شيوعا، إذ يحدث تورّم في الكاحل وألم مرتبط باستطالة أربطة الكاحل المصابة سواء الداخلية أو الخارجية أو العلوية
  • الدرجة الثانية: شائعة لدى الرياضيين، إذ يحدث تورم بسيط وألم في الكاحل وتمزّق جزئي في أربطته
  • الدرجة الثالثة: توّرم واضح للكاحل و ألم مرتبط بتمزق كامل للأربطة المصابة

الأسباب:

يمكن حدوث الإصابة في المباريات الرسمية أو الحصص التدريبية على حد سواء، وتزداد نسبة حدوثها في نهاية الشوط وفي أول شهرين من الموسم الرياضي.

 

عوامل الخطورة:

عوامل داخلية:

  • ضعف في قوة عضلات وأربطة الكاحل التي تحفظ للمفصل قوته وتوازنه وتربط عظام القدم الصغيرة بعضها ببعض.
  • إنخفاض في التناسق العصبي الحركي للطرف السفلي وتحديدا الكاحل والقدم مما يجعلها عرضة للحركات الخاطئة والمفاجئة.
  • نقص المدى الحركي للكاحل مما يعيق الحركة الطبيعية له في كل الاتجاهات.
  • خلل في التوازن الحركي قد يتسبب بفقدان التوازن المفاجئ أو السقوط المتكرر مع التواء الكاحل للداخل.
  • إصابة مسبقة للكاحل، سواء على مستوى الأربطة أو العضلات أو حتى كسور مسبقة في عظام الكاحل والقدم.

 

عوامل بيئية خارجية

أرضية الملعب، إذ يواجه اللاعب خطر الإصابة على ملاعب العشب الصناعي أكثر من العشب الطبيعي.

الأرضيات الغير متساوية أو الملاعب الرملية الي تحوي كثير من الحصى.

الأحذية التي لاتوفر دعم وتوازن كافي للقدم والمفصل.

التدخل المبكر:

يهدف التدخل في هذه المرحلة لتقليل الألم ، تحسين الدورة الدموية ووضع حمل تدريجي على الكاحل. ينصح المصاب بالراحة، رفع القدم، استخدام كمادات باردة أو ثلج لتخفيف الآلام في المنطقة المصابة وتخفيف التورّم لو وجد، أو منع حدوثه. كذلك تحميل وزن تدريجي للقدم المصابة خارج حدود الألم، واستخدام عكّازتين للمشي لو استدعى الأمر مع عدم تحميل القدم المصابة أي وزن أو ضغط كبير كالوقوف عليها أو المشي عليها كثيرا أثناء العمل. ينصح أن يقوم بأعمال بسيطة جالسا مع رفع القدم المصابة، إذا كان عمله يتطلب الوقوف أو المشي فسيحتاج لأخذ إجازة مؤقتة من عمله يحدد مدّتها الطبيب المعالج.

قد يحتاج المصاب لوضع جبس كما في الدرجة الثانية، أو القيام بعملية جراحية كما في الدرجة الثالثة للإصابة ويعتمد هذا على شدة الإصابة والأربطة المتأثرة وقرار الطبيب المعالج.

 

العلاج الطبيعي والتأهيل:

يهدف العلاج الطبيعي والتأهيل إلى :

  • منع تيبس مفصل القدم نتيجة قلّة الحركة أو بقاء الجبس لمدة طويلة، واستعادة مرونة الأنسجة والأربطة.
  • استعادة قوة عضلات الساق والكاحل والقدم.
  • تحسين التحكم العصبي والعضلي للكاحل.
  • العودة للمستوى الوظيفي للكاحل كما كان قبل حدوث الإصابة.
  • تقليل خطر تكرر الإصابة.

ينقسم البرنامج العلاجي لمراحل متعددة وفقا لبروتوكولات علاجية معتمدة من الهيئات التخصصية ومبنية على الدراسات العلمية الحديثة الموثوقة. يبدأ البرنامج من الأيام الأولى بعد الإصابة ويهدف إلى استعادة القدرات الوظيفية لمفصل الكاحل ومداه الحركي وتحميله وزن الجسم وضغط الحركة تدريجيا إذ ينصح المصاب بالمشي فور تمكنه من وضع وزن جسمه كاملا على الكاحل، ويتم استخدام الجبائر واللاصق الطبي لتوفير ثبات وتوازن نسبي للكاحل في مرحلة التأهيل.  المرحلة الثانية تهدف لزيادة قوة العضلات والتوازن الحركي للكاحل بحيث يكون المصاب قادرا على المشي وصعود ونزول الدرج والجري لمسافة بسيطة، ما إن يكمل المصاب هذه الأهداف حتى ييتم تطويرها للتوائم مع الضغط المتزايد أثناء العمل وليس المشي فحسب، وكذلك بعض الأنشطة الرياضية البسيطة، كذلك تحسين التوازن و التناسق العصبي الحركي للكاحل خصوصا والجسد عامة أثناء الوظائف اليومية المختلفة.

المرحلة الأخيرة يتم التركيز فيها على التمارين الرياضية العلاجية الخاصة بالرياضيين لتعيدهم لمستواهم قبل الإصابة، أو مستوى يؤهلهم للعودة للمنافسة من جديد.

الوقاية:

  • التمارين العلاجية

تمارين التوازن والتناسق الحركي لرفع التوازن الجسدي العام أثناء اللعب، وخصوصا الساقين والكاحل والقدم أثناء الركض والقفز المتكرر.

  • الجبائر الوقائية واللاصق الطبي

لتوفير ثبات نسبي للكاحل و تقليل خطر التوائه الداخلي المفاجئ أثناء اللعب، ويظهر فعالية كبيةر لدى الأشخاص الذين يعانون من تكرر حدوث الإصابة.

  • الحذاء الرياضي الملائم لكل نشاط.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Videos

Mechanism

http://www.youtube.com/watch?v=T5qCI0T4Fhs&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=_u5w856Yjvg

exercises:

ankle disc for rehabilitation and prevention

http://www.youtube.com/watch?v=4ydOPlNqSpY

http://www.youtube.com/watch?v=O4PlZlKLqJc

 

brace

http://www.youtube.com/watch?v=AUzQxul3UeM

taping

http://www.youtube.com/watch?v=MZJxEfEaAjY

advance sport specific exercises:

Agility Drills:

http://www.youtube.com/watch?v=bh0f9Qbo8Q0&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=qaZItOFlARE&feature=related

http://www.youtube.com/watch?v=TQaH9KnLxJQ

the Cut movement

http://www.youtube.com/watch?v=96WT8S9Us4w

 

Zig zag Movement

http://www.youtube.com/watch?v=Rf1RTyvahjw

 

 

 

0 ردود

اترك رداً

Want to join the discussion?
Feel free to contribute!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *